البيتكوين يسحق الذهب بعد قفزاته الكبيرة مؤخرا


تجاوز البيتكوين الذهب في حجم الإرتفاع بعد الهبوط الأخير الذي خيم على أغلب الأسواق المالية في منتصف شهر مارس الماضي.


تقدم البيتكوين عن الذهب هذا العام حيث بحث المستثمرون عن تحوطات ضد التضخم، خاصة مع قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي بطباعة تريليونات من الدولارات من الأموال الجديدة لتعويض الخسائر الاقتصادية والسوقية المدمرة لفيروس كورونا.


قفزت أقدم عملة مشفرة بنسبة 13 ٪ يوم امس الأربعاء، وهو أكبر صعود في ستة أسابيع الماضية، وذلك بعد وعد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” “بوعاء غير محدود” من المال لمنع الاقتصاد الأمريكي من الانهيار.


يتم تداول البيتكوين الآن بسعر 8834 دولار تقريبا، ليحقق بذلك مكاسب سنوية تصل إلى 24٪.

ارتفع الذهب، وهو رمز للثروات والاستقرار النقدي منذ عهد السومريين المتحضرون في بلاد ما بين النهرين، بنسبة 13 ٪ فقط في عام 2020.


بينما لا يزال مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” للأسهم الأمريكية سلبيا على مدار العام، بانخفاض بنسبة 9 ٪


على مدى شهر أبريل، نجحت عملة البيتكوين في استعادة وضعها كواحد من أفضل الأصول أداء في العالم، بعد تسجيل نسبة 94 ٪ في عام 2019 ما يعني ثلاثة أضعاف المكاسب في مؤشرS&P 500.

فقط الزيادة والمفاخرة وحدها قد تجتذب المزيد من مشتري البيتكوين، في الوقت الذي بدأت فيه حُقن أموال البنك المركزي بالفعل في جذب اهتمام شريحة أكبر من المستثمرين.


صرح “جو دي باسكوال”، الرئيس التنفيذي لصندوق التحوط بالعملات المشفرة “BitBull Capitalé” في سان فرانسيسكو، يوم الأربعاء، في مقابلة مع المصدر عبر الهاتف:


كان المستثمرون لسنوات ينظرون إلى البيتكوين والعملات المشفرة نظرة سطحية.


الآن هناك هذا التحول الزلزالي في مجتمع المستثمرين، وهو أنهم يعرفون ما هو ويفهمون بشكل متزايد اقتراح البيتكوين كأصل انكماشي، مقابل الدولار كأصل تضخم.


سيكون من الصعب القول بأن أداء العملة المشفرة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام ليس رائعا، نظرا لخلفية الوباء العالمي وحقيقة أن الأصول الرقمية تم اختراعها من قبل مبرمجي الكمبيوتر منذ 11 عاما فقط.


بدا تحرك يوم الأربعاء قويا حيث فجر البيتكوين نقاط السعر السابقة التي رسمها المحللون على الرسم البياني كمستويات مقاومة، مثل المتوسطات المتحركة لـ 100 يوم و 200 يوم لسعر العملة المشفرة.

لاحظ “كيفين كيلي” من شركة “دلفي ديجيتال” في تقرير في وقت سابق من يوم أمس أن تقلبات البيتكوين يمكن أن تكون صديقا أو عدوا ويجب أن نكون مستعدين لمواجهة التوأم القبيح في نهاية المطاف.

في هذه الأثناء، يضع عنوان العام حتى الآن البيتكوين في وضع أفضل للاستفادة من الطفرة التسويقية التي من المؤكد أنها تأتي من حدث إنقسام “النصف” القادم الشهر المقبل والذي يحدث مرة واحدة كل أربع سنوات.

تم تصميم انقسام مكافأة البيتكوين إلى النصف بتصميم ذلك على شكل كود برمجي صارم في بلوكشين البيتكوين للحد من التضخم، حيث و في نهاية المطاف لا يمكن إلا صك 21 مليون بيتكوين.


قال “مارك وارنر” رئيس التداول في مجموعة “BCB” التي تتخذ من لندن مقرا لها، وهي شركة مالية تركز على الأصول الرقمية، في رسالة بالبريد الإلكتروني أن اندفاع يوم الأربعاء من المرجح أن يغذيه الحماس إلى حدث النصف.


كتب “ريتش روزنبلوم” المدير الإداري السابق لشركة “Goldman Sachs” الذي يقود الآن مجموعة الأسواق في شركة تجارة الأصول الرقمية “GSR” :


“بدأ التنافس على المراكز قبل حدث النصف.


في الوقت الحالي ، يبدو أن الذهب الرقمي، وليس المعدن الأصفر، هو الحصان المفضل للمستثمرين.


المصدر:

BitcoinNews

  • 22
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
  • 33
  • Instagram

كل الحقوق محفوظة ل موقع بتكوين تد BitcoinTED