اللبنانيون يلجأون إلى عملة البيتكوين مع تراجع الاقتصاد



يعاني الاقتصاد اللبناني من مشاكل عميقة - مما دفع المواطنين إلى اللجوء للبيتكوين والعملات الرقمية الأخرى في محاولة للهروب من النظام المصرفي وحماية مدخراتهم من التراجع مع استمرار الليرة اللبنانية في الانخفاض.


حاولت البنوك اللبنانية فرض ضوابط غير رسمية على رأس المال بالليرة اللبنانية، مما أجبر العملاء على سحب مدخراتهم في سعر الصرف الرسمي.


هذه الخطوة تعني أن مدخرات المواطنين اللبنانيين أصبحت الآن أقل بنسبة 40٪ مما كانت عليه في الأسواق الموازية، وفقًا لتقرير الجزيرة الذي يقول إن الدولة الآن في حالة من "ازدهار البيتكوين".


إن سعر الصرف الرسمي للعملة المحلية الآن يزيد قليلاً عن 1500 ليرة لبنانية مقابل دولار أمريكي واحد - وهو أمر بعيد كل البعد عن أسعار الصرف المتوازية البالغة حوالي 2500 ليرة لبنانية لكل دولار. أيضاً، تقتصر عمليات السحب من العملات الأجنبية الآن على ما بين 50 دولارًا ومئات الدولارات شهريًا. تم تحديد حجم التحويلات في الخارج مؤخرًا بمبلغ 50,000 دولار أمريكي سنويًا، وفقًا للتقرير.



ونقلت وكالة الأنباء عن محمود دغيم، وهو تاجر عملات رقمية يبلغ من العمر 29 عامًا وكان نشطًا في السوق منذ عام 2015، كما ذكر،


"في الوقت الحالي، يهتم اللبنانيون بالهرب من القيود المشددة على السحوبات والتحويلات النقدية. يريدون الحرية المالية. إذا كنت تريد الالتفاف على النظام المصرفي، فإن البيتكوين هي الحل".


في العام الماضي، كشفت الحكومة عن خطط ضريبية جديدة، وهي خطوة أدت إلى سلسلة من الاحتجاجات الغاضبة.


دعا المتظاهرون الطبقة السياسية الراسخة في لبنان إلى التنحي، واتهام الحكومة بالفساد وعدم الكفاءة.


طلبت سلطات البلاد من صندوق النقد الدولي المساعدة في إيجاد حل لإدارة ديون البلد.


يبلغ الدين اللبناني حاليا 160٪ من حجم الناتج المحلي الإجمالي، وهي أعلى نسبة في العالم.


تشير CNBC إلى أن الخبراء يعتقدون الآن أن لبنان "مؤكد فعليًا" في سداد ديونه العامة لأول مرة في تاريخه.


قال عمر دبيان، وهو تاجر عملات رقمية من بيروت، إن البيتكوين لم تعد دخله الإضافي،


"الآن، أصبحت بالتأكيد هي الأساس".


وفي الوقت نفسه، أصبح استخدام العملات الرقمية لتحويل الأموال من لبنان عملاً مربحًا للعديد من المتداولين، الذين يفرضون الآن عمولات تصل إلى 5٪ على التحويلات.


هناك عدد من المواطنين اللبنانيين الذين يفضلون التداولات خارج منصات التداول، "هذا يعني في الأساس أننا نلتقي في ستاربكس". تتم معظم هذه المعاملات عن طريق الإحالة، بينما يجتمع بعض المشترين والبائعين من خلال مجموعات على تطبيقات المراسلة الشائعة مثل الواتساب، حيث يتم أيضًا عرض المنازل والسيارات والهواتف للبيع بالعملات الرقمية.


"نحن لا نثق في النظام المصرفي، لذلك لا نستخدمه بعد الآن"، هذا ما قاله مؤسس شركة تقنية مقرها في لبنان ويعمل بها حوالي عشرة موظفين لقناة الجزيرة.



المصدر:

Cryptonews

  • 22
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
  • 33
  • Instagram

كل الحقوق محفوظة ل موقع بتكوين تد BitcoinTED