• Hannes Kre

تعرف على أهم 10 أحداث مرتقبة لعام 2020 في عالم الكريبتو


 على أعتاب عام جديد وعقد جديد ، سنحاول إلقاء نظرة على الأحداث والقضايا المهمة التي يجب مراقبتها عن كثب في العام المقبل 2020.  1- التقسيم The Halving تَرقب هذا الحدث في وقت ما في شهر مايو المقبل و المقصود بمصطلح تقسيم البيتكوين The Halving هو ان المكافأت التي يحصل عليها من يقوم بتعدين البتكوين ستنخفض إلي النصف. هذا يعني أن عمال التعدين الذين يساهمون في قوة الحوسبة من أجل أمان الشبكة سيحصلون على نصف عدد عملات البيتكوين لكل كتلة من البيانات التي يسجلونها بنجاح إلى شبكة بلوكتشين البيتكوين . و السؤال هو: إلى أي مدى سوف يتأثر سعر البيتكوين ؟ هل هناك أنماط يمكن التنبؤ بها من الاستثمار (أو الفشل) حول هذا الحدث ؟ نأمل معرفة ذلك. 2- هيئة الأوراق المالية والبورصة في مواجهة Telegram تعتبر منصة الرسائل Telegram صاحبة ثاني أكبر عرض أولي للعملة (ICO) في عام 2018. حيث تم بيع الأسهم في العرض الأولي ICO في الولايات المتحدة بموجب إعفاء من هيئة الأوراق المالية والبورصة SEC ، و توقع المساهمون تسليم الرموز المشفرة ، و لكن كلما حاولت الشبكة المعتمدة على تقنية البلوكتشين الانطلاق خلال عام 2019 ، منعتها هيئة الأوراق المالية والبورصة و رفعت دعوى لمنع توزيع الأصول ، و في المقابل تقاتل Telegram كل مرة من جديد. فلا تتوقع أن ينتهي هذا الأمر خلال عام 2020 ، ولكن التقلبات والمنعطفات و المواجهات في هذه القضية سوف تشكل بشكل نشط كيف ينظر المطورون والمستثمرون إلى آفاق توزيع و استخدام العملات الرقمية و التوكنات الجديدة. 3- إطلاق محفظة Facebook Calibra هل سيلتزم مشروع Facebook Libra بخطته لإطلاق محفظة لتخزين و نقل العملة المستقرة المقترحة بحلول يونيو 2020؟ إذا حدث و اطلق فيسبوك المحفظة ، فسوف نراقب عن كثب المؤشرات لتخبرنا ما إذا كانت عملة ليبرا سوف تفي أو تقصر في وعودها لغير المتعاملين مع البنوك بتوفير بنك لهم. ونأمل في معرفة ما إذا كانت المخاوف التي أثارتها الحكومات بشأن إصدار العملات الخاصة لها أساس في الواقع أم لا. 4- الركود و التقلبات منذ نشأة عملة البيتكوين تم اعتبار فكرة ربطها بالتحفيز الاقتصادي من خلال السياسة النقدية فكرة سيئة. مع انخفاض أسعار الفائدة في الاقتصادات العالمية، يبدو أن العديد من المتعاملين بعملة البيتكوين bitcoin يراقبون علامات الركود العالمي الوشيك بشيء من الفرح. يصف محللي عملة البيتكوين بأنها “الذهب الرقمي”. لذلك يجب أن يكون بمثابة ملاذ آمن في أوقات الانكماش الاقتصادي. فهل ستثبت العملة تلك القصة أم تدحضها أم أنه من المبكر للغاية طرحها ؟ الأحداث الكلية العالمية وردود فعل أسواق البيتكوين قد تخبرنا بالإجابة. 5- الأحزاب السياسية الأمريكية شهد عام 2019 تعليقات كثيرة على البيتكوين من البيت الأبيض والمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. حيث أدى دخول الفيسبوك في مجال العملات الرقمية إلي وضع العملات الرقمية أمام الكونجرس. في المشهد السياسي الأمريكي المستقطب ، من غير المرجح أن تكون قضية مثل العملات الرقمية مشكلة بين الحزبين. ابحث عن مواقف الكونجرس المؤيدة والمعارضة للعملة الرقمية على أساس الأحزاب ، حيث يتمسك كل جانب بموقفه. 6- العملات من خارج الشبكة في عام 2019 ، أدى الاستخدام المتزايد لعملة Tether المستقرة بحجم معاملات متسارع إلى استخدام عملات رقمية مشفرة مدعومة بأصول من خارج الشبكة مثل الدولار، بدلاً من الأصول التي تستمد قيمتها من تأثيرات الشبكة أو غيرها من العملات بدون تحديد اسسها المالية بعد. فهل كانت نقطة تحول ، أم مجرد بارقة أمل؟ و السؤال الحاسم بالنسبة للغموض الذي لا يزال غير مجاب عنه : ما هو كل هذا المال السحري على الإنترنت الذي من المفترض أن يكون أمراً جيداً على أي حال؟ 7- اعتماد التمويل اللامركزي “DeFi” “DeFi" أو “التمويل اللامركزي” ، هو أحدث نظام إليكتروني للتطبيقات المالية المبنية علي شبكة البلوكتشين. فبالنسبة لمتوقعي المستقبل الذين يتبعون الأيثر و يعقدون الآمال علي التطبيقات اللامركزية والعقود الذكية، يعد التمويل اللامركزي DeFi وسيلة للمستثمرين طويلي الآجل في عملة الأيثر من اجل كسب قليل من الأرباح . فهل سيجذب التمويل اللامركزي مستخدمين جدد لعالم العملات الرقمية ؟ وهل ستسمح البنوك التي لا يوجد بها مصرفيون بالتمويل العالمي للوصول إلى أجزاء جديدة في الاقتصاد العالمي؟ 8- عملات البنك المركزي الرقمية في عام 2019 ، وضع حديث بكين عن اليوان الرقمي الصين على الطريق كأول اقتصاد رئيسي يستعد لإصدار عملته الرقمية الخاصة ، يعتمد إلى حد ما على نموذج البتكوين للتحقق من صحة المعاملات والملكية. فكيف يغير اليوان الرقمي مجال الكريبتو؟ و كيف يمكن أن يغير ميزان القوة الاقتصادية ويؤثر علي وضع الدولار كعملة احتياطية عالمية؟ هل ستتحرك دول أخرى أولاً أم تتبع الصين ؟ قد نرى بدايات فصل جديد لفئة الأصول التي يتم تبنيها أولاً بين المتحررين. 9- التدفقات “المؤسسية” لم نر حتى الآن الموافقة على صندوق تداول بيتكوين منظم في الولايات المتحدة ، و لكن اجتازت مشتقات العملة الرقمية الأخرى عمليات الفحص والتدقيق اللازمة لمنظمي الولايات المتحدة مثل عقود بيتكوين الآجلة. حيث ذهب رئيس لجنة العقود الآجلة للسلع والتجارة Heath Tarbert إلى حد بعيد في الإشارة أثناء خطاب ألقاه هذا العام إلى أن سوق العقود الآجلة المنظم للإيثريوم في الولايات المتحدة ليس بعيدًا عن الموافقة. ما مدى تأثير هذه الأدوات المالية الجديدة على مستوى المشاركة المؤسسية في عالم العملات الرقمية خلال عام 2020؟ ولكن على الأقل ، يبدو أن الإجابة حتى الآن ليست كافية ، بسبب ضعف حجم تداول العقود الآجلة للبيتكوين في منصة Bakkt. ومع ذلك ، قد يتغير الوضع في العام الجديد ويستحق مراقبة علامات النمو الكبيرة. 10- اطلاق شبكة Ethereum 2.0 تعمل شبكة Ethereum منذ تفعيلها عام 2015 مع نظام أمني مشابه لأول عملة رقمية مشفرة في العالم وهي البيتكوين Bitcoin. و يطلق عليه نموذج توافقي ، حيث يعمل كل من الأيثر والبيتكوين حاليًا وفقًا لنموذج توافقي “إثبات العمل proof of action”. في أوائل عام 2020 ، يتوقع مطوروو Ethereum إصلاح هذا النظام من اجل تصميم جديد يسمى “إثبات المخاطر “Proof of Risk ” . و من المتوقع أن يصبح الإيثريوم أكبر عملة رقمية بحسب السوق إلى حد كبير.  المصدر: Crypto-Light

0 مشاهدة
  • 22
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
  • 33
  • Instagram

كل الحقوق محفوظة ل موقع بتكوين تد BitcoinTED