دراسة جديدة: فيروس كورونا قد يحفز البنوك المركزية على تبني الدفع الرقمي


يعتقد باحثون من بنك التسويات الدولية (BIS) أن فيروس كورونا قد يسرع من اعتماد الدفع الرقمي وينهي الجدل الحاصل حول العملات الرقمية للبنك المركزي (CBDC).


أصدروا دراستهم في نشرة يوم أمس 3 أبريل، وقالوا إن فيروس COVID-19 يغير علاقة الجمهور بالنقد، على الرغم من إجماع المجتمع العلمي على أن انتقال فيروس كورونا عن طريق الأوراق النقدية غير محتمل نسبيا.


وقال الباحثون:


بغض النظر عما إذا كانت المخاوف مبررة أم لا، فإن التصورات بأن النقد يمكن أن ينشر مسببات الأمراض قد يغير سلوك الدفع من قبل المستخدمين والشركات.

وعليه قد تقوم البلدان بتوسيع البنية التحتية للدفع الرقمي مع المزيد من الخيارات عبر الإنترنت والهاتف المحمول وتوفير خيارات الاتصال البعدي.


يمكن أن يكون لإجراءات التبني الرقمي تأثير شديد بشكل خاص على الملايين من المسنين وغير المتعاملين مع البنوك.

وقال الباحثون إذا لم يتم قبول النقد بشكل عام كوسيلة للدفع، فقد يؤدي ذلك إلى فتح فجوة في المدفوعات بين أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى المدفوعات الرقمية وأولئك الذين لا يمتلكونها.


واعترف الباحثون أن النقد قد يعود من جديد، لكن الوباء وانتشاره يدعو لتسريع تبني العملات الرقمية للبنوك المركزية.


التخلص التدريجي من النقد:

يمكن لعملات “CBDC” سد حاجة المجتمع إلى المدفوعات الرقمية مع مسؤوليتها تجاه أولئك الذين لا يستطيعون الوصول إليها بسهولة.


وكتب الباحثون أن هناك بعض التحذيرات، حيث سيتعين على البنوك المركزية تكييف مراكزها التجارية لتلائم سياق الأزمة الحالية من خلال جعل الدفع بدون تلامس وإمكانية الوصول بشكل عام.

وقالوا : قد يسلط الوباء الضوء على قيمة الوصول إلى وسائل دفع متنوعة، والحاجة إلى أي وسيلة للمدفوعات لتكون مرنة ضد مجموعة واسعة من التهديدات.

في الواقع، يثبت بعض السياسيين بالفعل توقع الباحثين، حيث دافع “خورخي كابتانيتش” حاكم مقاطعة “تشاكو” الأرجنتينية، عن أنظمة معاملات العملات الرقمية التي تعمل على التخلص التدريجي من استخدام النقد في حوار تليفزيوني حول فيروس كورونا في 1 أبريل مع الرئيس “ألبيرتو فرنانديز”.


ظهرت فكرة الدولار الرقمي أيضا عدة مرات في الولايات المتحدة، حيث ووفقا للباحثون أدى وباء “كوفيد 19” إلى مخاوف عامة غير مسبوقة بشأن انتقال الفيروس عن طريق النقد.

ووجدوا أن الدول المختلفة تظهر خوفها بطرق متناقضة في كثير من الأحيان، إذ ارتفع تداول النقد في الولايات المتحدة بينما انخفض حجم سحب أجهزة الصراف الآلي في المملكة المتحدة؛ وقامت بعض البنوك المركزية بتعقيم الكثير من الأوراق النقدية بينما طلب آخرون من تجار التجزئة التوقف عن رفض النقود.

المصدر:

BitcoinNews

2 مشاهدة
  • 22
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
  • 33
  • Instagram

كل الحقوق محفوظة ل موقع بتكوين تد BitcoinTED