• Hannes Kre

فنزويلا تستعد لتوزيع مجاني “ايردروب” لعملة البترو الأسبوع المقبل


عبر أحد القنوات الوطنية أعلن الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو” يوم أمس أن حكومته مستعدة لتوزيع ولمرة واحدة 0.5 بترو أي بما يعادل حوالي 30 دولار أمريكي، أو خمسة أضعاف الحد الأدنى للأجور الشهرية الفنزويلية. التوزيع سيكون لجميع المتقاعدين وعمال القطاع العام، الأفراد العسكريين، وغيرهم من المواطنين المؤهلين في البلاد. بالنسبة لشروط التأهيل للحصول على بعض من البترو الموزع فيتعين على الراغب في استلامها تنزيل وتسجيل حساب في تطبيق “Petro App” الذي تم إصداره حديثا في البلاد، قبل أن يتمكنوا من استلام عملات البترو الأسبوع القادم. تطبيق Petro هو محفظة البترو الرسمية في البلاد التي تسمح للفنزويليين بشراء وتبادل عملات البترو مقابل كل من البيتكوين و الإيثيريوم و اللايت كوين. كما أنها تعد المحفظة الوحيدة المتاحة حاليا والتي تدعم عملة البترو، لذلك يجب إجراء كل معاملة أو استخدام العملة الرقمية من خلال هذه المحفظة. خطوة أخرى لإعتماد عملة البترو: حاول الرئيس مادورو إجراء إعلانات مماثلة لإعتماد عملة البترو العام الماضي. في ذلك الوقت، منحت الحكومة الرموز من خلال منصة مصممة لإدارة المنافع الاجتماعية للفنزويليين، أطلق عليها تسمية: نظام “Patria”. من خلال نظام “Patria”، يمكن للفنزويليين تسجيل المعلومات الاجتماعية والاقتصادية ذات الصلة حتى تتمكن الدولة من إدارة سياساتها العامة. في المقابل تودع الدولة سلسلة من “العلاوات” التي يتم الإعلان عنها بشكل عشوائي في محفظة افتراضية يمكن إدارتها عبر بوابة نظام “Patria”. يمكن للفنزويليين استبدال هذه الأرصدة مقابل الرصيد المتوفر في حساب مصرفي مرتبط بحساب “Patria” الخاص بهم. اتبعت “المكافأة” في بترو نفس المنطق إذ يستلم الفرد وبشكل مجاني عملات البترو وبعد ذلك يستبدلها بما يكافئها من عملة البوليفار وتودع مباشرة في حساب بنكي. ومع ذلك تم انتقاد هذه العملية على نطاق واسع بسبب تعقيدها، خاصة من جانب كبار السن في البلاد الذين توقعوا فوائدهم في الأموال التقليدية. وهاجمت المعارضة السياسية “مادورو” أيضا هذه الخطوة، وشككوا في شرعية إصدار فوائد الدولة عبر العملات المشفرة. هذا النظام الجديد الذي يتضمن تطبيق “Petro”، يهدف إلى تبسيط العملية من خلال القضاء على الوساطة المصرفية. وإذا نجح، يمكن للنظام أن يمثل خطوة مهمة في تكييف الرأي العام الفنزويلي لاستخدام محفظة تشفير تتيح التبادل الحر للرموز. لكن هذا الإجراء أثار ردود فعل متباينة، تتراوح بين التفاؤل والنقد الشديد، من الأشخاص الذين يهدف إلى مساعدتهم، وبالنظر إلى الفوارق المعرفية التقنية عند الأشخاص ومدى الاستجابة لتطبيق Petro حتى الآن. لذا فإن حكومة مادورو لديها طريق صعب أمامها قبل أن تتمكن من توقع إنشاء دولة يتعامل فيها الملايين بعملة وطنية مشفرة.  المصدر:بيتكوين العرب

0 مشاهدة
  • 22
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
  • 33
  • Instagram

كل الحقوق محفوظة ل موقع بتكوين تد BitcoinTED